Hands adding post-its to a black board

الأصوات

هل تشعر أنك مُثقل بالأعباء؟ تحتاج إلى زيادة الاهتمام بالصحة الاجتماعية

Reading Time: 4 minutes

تذكر خبيرة التواصل جوليا هوبسباوم أن مجتمعاتنا تتمتع بالتواصل الفائق ولكننا معزولون – ولذلك تأثير خطير على إنتاجيتنا

 

نعيش في عصر تسوده زيادة الأعباء. في حين يُعد مستوى الضغط للحفاظ على القدرة التنافسية والتواصل أعلى من أي وقت مضى، فإن الإنتاجية العالمية آخذة في الانخفاض ولا تزال تُحير الاقتصاديين بسبب مُعدل انخفاضها (1).

لكن ينبغي ألا يُمثل ذلك مُفاجأة. تُظهر الأبحاث أن زيادة الأعباء تُقلل الإنتاجية أكثر من أن تزيدها (2). كما يتضح أن هناك ارتباطًا بين النمو البطيء والإنتاجية واستعداد قادة الشركات للنظر إلى الرفاهية وغيرها من "الحلول". حيث تُعد البيانات التي تتناول التأثير الواقع على الإنتاجية باعتبارها ناتجةً عن جهود قوى عمل سعيدة ومُحفَّزة مُثيرة للاهتمام.

يتركز حل مشكلة الإنتاجية المتضائلة بالنسبة لنا، في رأيي، في تحسين "الصحة الاجتماعية" – من خلال معرفة الأشخاص والأشياء التي يلزمنا التواصل معها وتوقيت ذلك. في حين تعتمد الصحة البدنية والعقلية على التغذية وإجراء التمارين والنوم، تضع الصحة الاجتماعية المعرفة والعلاقات والوقت في مركز ما يحتاجه الأفراد والمؤسسات لأداء الوظائف بنجاح.

تُعد النحلة المتواضعة، من نواحٍ كثيرة، كائنًا نموذجيًا للتعبير عن الصحة الاجتماعية. حيث يُنظم النحل نفسه اجتماعيًا وإنتاجيًا وفق أحد أكثر الأساليب كفاءةً على الأرض، ويتمكن من إنجاز المهام. الدرس من ذلك واضح: تعزيز الصحة الاجتماعية يُعزز الإنتاجية.

إذًا كيف نحقق ذلك؟

1. اليوميات باعتبارها عنصرًا هامًا

لا يمكنني التأكيد بما يكفي على أهمية اليوميات والجداول الزمنية في حياتنا الشخصية والمهنية. إذا فعلت شيئًا، قم بما يلي على الفور: انظر إلى الأنماط في يومياتك، وانظر إلى ما تعنيه بالنسبة لك، وحدد الأنماط التي تُحدث نتائج أفضل. يُمثل تخصيص ساعة في بداية اليوم أو نهايته لتنظيم صندوق الوارد الخاص بك، أو فترة يومين أو حتى ثلاثة أيام للتفكير في الأشياء (باعتبارها ممكنة!)، تُمثل جميعها طُرقًا لتخليص نفسك من الالتزامات المُفرطة التي لا تُنتج سوى زيادة الأعباء والضيق وإعاقة الإنجاز.

2. إيقاف الاتصال

قد تحتاج إلى التفكير في الأمور بمنطق سرعة الإنجاز وتجاهُل المعوقات وليس إنهاك النفس. تتعرض المؤسسات التي تبقى دائمة الاتصال والإضاءة والحديث، مثل المستشفيات والإدارات الحكومية، غالبًا لفترات دورية من انقطاع الاتصال الكارثي. فالبشر ليسوا حواسيب شخصية؛ فهم بحاجة إلى إيقاف النشاط بانتظام. حيث يُعد التواصل لفترة سُدس الأسبوع مع أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا، دون دعم التكنولوجيا أو مزاياها أو مرافقتها، أمرًا ضروريًا للحياة والازدهار.

3. تنوُّع اتفكر

اصحب أشخاصًا يفكرون بطريقة مختلفة عنك أو يعرفون أشياء مختلفةً عما تعرفه أو ذوي أعمار مختلفة أو لهم خلفية ثقافية مختلفة. ولا يعني ذلك إثارة النزاعات في حياتك – فقد يؤدي النقاش والخلاف إلى التفكير عكس الإجماع السائد. وعليك أن تحذر تشابه الميول والأفكار المُفرط، وكذلك التفكير الجماعي الدائم وفكرة العقل الجمعي الغالب.

اقرأ لغة جسد زملائك في غرفة العمل لتعرف ما إذا كانوا يقاومون شيئًا ما أو لديهم أفكار أخرى وادعهم للتحدُّث. تعرَّف على المزيد من الدلائل على نطاق واسع حتى تتمكن من ملاحظة الأفكار الثانوية وكذلك الأفكار السائدة. تعلَّم أن تفكر بطريقة أكثر تنوُّعًا. إذا كنت توظّف فقط أشخاصًا ذوي مؤهلات معينة، ففكر في الأمر مرة أخرى. عليك تكوين فريق يعمل كما لو كان فرقةً تعزف موسيقى الجاز، وليس أوركسترا رسمية.

جوليا هوبسباوم

جوليا هوبسباوم مؤلفة كتاب Fully Connected: Surviving and Thriving in an Age of Overload (اتصال كامل: استمرار الحياة والازدهار في عصر زيادة الأعباء)

 

4. صمم أجواء خلايا النحل الخاصة بك

يُمثل مكان وطريقة عملك أهمية كبرى. تذكر مدى أهمية أن تكون منتجًا وأن تشعر بأهميتك وأن تتفاعل مع ما تُنجزه. إذا كنت تعمل في مكان تكرهه، إما بسبب الوظيفة نفسها أو بسبب الموقع أو مسافة التنقُّل، فعليك أن تفهم أن هذا سيؤثر على أدائك بقدر ما يؤثر عليك اتباع نظام غذائي خاطئ أو ضعف المُحفِّز في صالة الألعاب الرياضية.

فكر في نمط وشكل ومكان وكيفية عملك. إذا كنت تعمل في مبنى قبيح للغاية أو كنت تقضي وقتًا سيئًا في التنقُّل، فانظر إلى طريقة تأثير ذلك عليك وأعدّ منهجًا للتخفيف من حدة هذا الأمر. يمكن تنزيل بعض المقاطع الصوتية الرائعة للاستماع إليها أو قراءة كتاب The 4-Hour Work Week (4 ساعات عمل في الأسبوع) للكاتب تيم فيريس والتأكُّد من أنك تعمل بشكل منتج وبمرونة – بما يرضي زملاءك ورؤساءك – في مكان آخر.

5. العوامل الاجتماعية الستة

في ميدان السياسة، يُعد مجلس الوزراء الهيئة التي تضم الأشخاص المؤثرين الذين تحيط نفسك بهم – الأشخاص الذين تستعين بهم للحصول على المشورة وبناء الصداقات الفاعلة والتماس الذكاء والقدرة على التوجيه. وتصف الأستاذة الأكاديمية في التواصل، زيلا كينغ، ذلك بـ "مجلس الإدارة الشخصي". يمكنني تسمية ذلك "العوامل الاجتماعية الستة" – أي ست مجموعات من الأشخاص تعرف أنهم يمثلون أهمية بالغة في حياتك بطريقة ما. ويشمل ذلك الأصدقاء والأسرة والزملاء وأصدقاء العمل والأشخاص الذين فقدت الاتصال بهم والأشخاص الذين تود التواصل معهم وترغب في التعرُّف عليهم بشكل أفضل.

اعمل على إنشاء العوامل الاجتماعية الستة الخاصة بك وتطويرها والحفاظ عليها. اتصل بشخص لم تتحدث إليه منذ فترة. رتِّب موعدًا لتناوُل القهوة وتبادل الحديث. استمر في الحفاظ على علاقاتك وتعزيزها بدلاً من تركها تندثر في متاهات شبكات التواصل الإلكترونية بعيدًا عن التواصل البشري المباشر.

6. لوحة التحكُّم المعرفية

نهتم بحساب السعرات الحرارية ومتابعة المرات الخمس خلال اليوم التي نتناول فيها الفواكه والخضروات – فلماذا لا نضع أهدافًا مشابهة لحصيلتنا المعرفية؟ يتمثل الحل في إنشاء لوحة تحكُّم معرفية. بدلاً من مطالعة جميع الأخبار في شكل قائمة واحدة تقتحم عليك أهم أوقاتك، يمكنك تقسيم المعلومات إلى ستة أنواع أساسية بما يسمح لك بمطالعتها بصورة أكثر تكافؤًا.

ينبغي أن تتضمن اللوحة المعرفية عناصر من جميع المجالات التالية: الأخبار والآراء – المعرفة العامة بما يحدث في العالم؛ مجال تخصّصك – فهم أعمق لمجال علمك المُحدد؛ روح العصر – ما يشغل الناس؛ التلفزيون والراديو والبث الصوتي – ما يسمح لك باستيعاب المعلومات بطريقة مختلفة؛ القراءة الطويلة والقصيرة، بدءًا من مجلة The New Yorker إلى BuzzFeed – موضوعات مختلفة تشغل أجزاء مختلفة من جوانب الفكر؛ الفعاليات المباشرة والتعرُّف على المعلومات بشكل مباشر – الاطلاع على المعلومات مباشرةً ومشاركتها.

وبتوافر هذا المزيج من المعلومات، تجعل لوحة التحكُّم المعرفية لديك، والتي تحاول على الأقل تنظيم ما وصفه وزير الخارجية الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد بـ "المجاهيل المعروفة"، إمكانية إدارة عصر الأعباء الزائدة والتحكّم فيه أكثر سهولة بقليل، وأكثر تواصلاً بعض الشيء، وربما حتى – بقليل من الحظ – متصلاً بالكامل.


 

جوليا هوبسباوم أستاذ زائر فخري متخصصة في الصحة الاجتماعية في مكان العمل في كلية كاس للأعمال في سيتي بجامعة لندن، ومؤلفة كتاب Fully Connected: Surviving and Thriving in an Age of Overload (اتصال كامل: استمرار الحياة والازدهار في عصر زيادة الأعباء)، والذي رُشِّح للفوز بجائزة الأعمال من معهد تشارترد للإدارة لهذا العام. وهي أيضًا محررة بارزة لدى شركة ثريف جلوبال (Thrive Global)، الشركة الإعلامية التي أسستها أريانا هافينغتون. يُمكنك زيارة الموقع الإلكتروني juliahobsbawm.com

المصادر:

(1) https://www.economist.com/buttonwoods-notebook/2017/01/11/the-curious-case-of-missing-global-productivity-growth

(2) https://www.mckinsey.com/business-functions/organization/our-insights/recovering-from-information-overload